الشاعر
اهلا بك زا
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى اهلا بك زائرنا الكريم نحن نرحب بك عضوا فعالا ومؤثرا فى منتدانا الواعد منتدانا شامل يشمل الشعر الفن الرياضة

البرامج ا

ومرحباَ بك فى المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» عدد على مرمى البصر
الثلاثاء أبريل 22, 2014 5:20 pm من طرف السيد السيد على

» انا ضدك قوى ياحكومه
الثلاثاء أبريل 22, 2014 5:16 pm من طرف السيد السيد على

» اقوي برنامج عربي لحساب كميات الخرسانة المسلحة
السبت فبراير 08, 2014 3:16 am من طرف ماجداللامي

» سيبها لله هوه اللى مسيرها
الثلاثاء يناير 07, 2014 12:29 am من طرف السيد السيد على

» عاجل مصر : لقاء مسرب وخطير لـعلي جمعة مع قادة الإنقلاب بعد فض اعتصام رابعة
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 2:33 pm من طرف السيد السيد على

» العربية سبورت بعد الإحتجاج على الظلم الذي وقع في مباراة فياريال مورينيو يؤكد أنه ليس صاحب قرار مقاطعة وسائل الإعلام
الإثنين مارس 26, 2012 1:54 pm من طرف السيد السيد على

» صدق رسالة النبى الامى وما ذكرة القرأن من معجزات كونية(صدقت يارسول اللة)
الخميس مارس 08, 2012 1:52 pm من طرف السيد السيد على

» معجزات القرأن الكريم فى سطور
الخميس مارس 08, 2012 1:39 pm من طرف السيد السيد على

» نصيحة لابنى/الاستاذ عبدالعزيز محمد على/عزبة السلطان خضر
الخميس مارس 08, 2012 1:18 pm من طرف السيد السيد على

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

وفاء الام وتضحياتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وفاء الام وتضحياتها

مُساهمة  admlin في الإثنين نوفمبر 30, 2009 6:56 am

سأحكى لكم صغارى الاعزاء عن تضحية الام
وهى حكاية السيدة هاجر أم النبى اسماعيل علية وعلى نبينا الصلاة والسلام
عندما تركهم اب الانبياء ابراهيم علية الصلاة والسلام فى صحراء خالية ليس بها زرع ولا ماء
وعندما ظمأ سيدنا اسماعيل علية السلام وهو كان ساعتها طفل رضيع وبكى بكاء مريرا
هرولت السيدة هاجر بين الصفا والمروة سبع مرات ويالهول الصفا والمروة من قيظ وحر شديد
وحارق ولاكن السيدة هاجر كانت تجرى أملة أن تجد ماء فتجرى مرة بين الصفا وبين المروة
وتجرى فلا تجد الماء الرمال القائظة تلهب رجليها الضعيفتين ولاكنها لم تمل الهرولة وظلت
تجرى وتهرول لكى تنقذ الرضيع ولاكن دون جدوى وبعد أن هرولت المرة السابعة وجدت نبع عند قدمى الرضيع فأخذت تأخذ عليها الماء مرددة زمى زمى أى زيدى وتباركى فأخذت الماء وسقت الطفل وشربت وحمدت الله على هذة الهدية الربانية والى الان مازالت بئر زمزم موجودة فهى من شرب منها ودعى الله أن يشفية شفاة الله ومن طلب الحكمة أعطاة الله ومن يطلب العلم ذودة الله بالعلم والمعرفة والى الان ايضا يهرول الحجاج مابين الصفا والمروة
سبعة مرات تأسيا بالسيدة هاجر فما أعظمة من وفاء وتضحية من هذة السيدة العظيمة
مارئيكم ابنائى الاعزاء

admlin
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى