الشاعر
اهلا بك زا
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى اهلا بك زائرنا الكريم نحن نرحب بك عضوا فعالا ومؤثرا فى منتدانا الواعد منتدانا شامل يشمل الشعر الفن الرياضة

البرامج ا

ومرحباَ بك فى المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» عدد على مرمى البصر
الثلاثاء أبريل 22, 2014 5:20 pm من طرف السيد السيد على

» انا ضدك قوى ياحكومه
الثلاثاء أبريل 22, 2014 5:16 pm من طرف السيد السيد على

» اقوي برنامج عربي لحساب كميات الخرسانة المسلحة
السبت فبراير 08, 2014 3:16 am من طرف ماجداللامي

» سيبها لله هوه اللى مسيرها
الثلاثاء يناير 07, 2014 12:29 am من طرف السيد السيد على

» عاجل مصر : لقاء مسرب وخطير لـعلي جمعة مع قادة الإنقلاب بعد فض اعتصام رابعة
الأربعاء أكتوبر 09, 2013 2:33 pm من طرف السيد السيد على

» العربية سبورت بعد الإحتجاج على الظلم الذي وقع في مباراة فياريال مورينيو يؤكد أنه ليس صاحب قرار مقاطعة وسائل الإعلام
الإثنين مارس 26, 2012 1:54 pm من طرف السيد السيد على

» صدق رسالة النبى الامى وما ذكرة القرأن من معجزات كونية(صدقت يارسول اللة)
الخميس مارس 08, 2012 1:52 pm من طرف السيد السيد على

» معجزات القرأن الكريم فى سطور
الخميس مارس 08, 2012 1:39 pm من طرف السيد السيد على

» نصيحة لابنى/الاستاذ عبدالعزيز محمد على/عزبة السلطان خضر
الخميس مارس 08, 2012 1:18 pm من طرف السيد السيد على

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

باب الصلاةالبخارى3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

باب الصلاةالبخارى3

مُساهمة  السيد السيد على في السبت يناير 09, 2010 10:06 am

8 – كتاب الصلاة
1 - باب كَيْفَ فُرِضَتِ الصَّلاَةُ فِى الإِسْرَاءِ
وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : حَدَّثَنِى أَبُو سُفْيَانَ فِى حَدِيثِ هِرَقْلَ , فَقَالَ : يَأْمُرُنَا - يَعْنِى النَّبِىَّ -  بِالصَّلاَةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ.
1- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا اللَّيْثُ , عَنْ يُونُسَ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ , عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ , قَالَ : كَانَ أَبُو ذَرٍّ يُحَدِّثُ ؛
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  قَالَ : فُرِجَ عَنْ سَقْفِ بَيْتِى وَأَنَا بِمَكَّةَ ، فَنَزَلَ جِبْرِيلُ فَفَرَجَ صَدْرِى ، ثُمَّ غَسَلَهُ بِمَاءِ زَمْزَمَ ، ثُمَّ جَاءَ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مُمْتَلِئٍ حِكْمَةً وَإِيمَاناً ، فَأَفْرَغَهُ فِى صَدْرِى ثُمَّ أَطْبَقَهُ ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِى فَعَرَجَ بِى إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، فَلَمَّا جِئْتُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا , قَالَ جِبْرِيلُ لِخَازِنِ السَّمَاءِ : افْتَحْ , قَالَ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا جِبْرِيلُ , قَالَ : هَلْ مَعَكَ أَحَدٌ ؟ قَالَ : نَعَمْ مَعِى مُحَمَّدٌ  , فَقَالَ : أُرْسِلَ إِلَيْهِ ؟ قَالَ : نَعَمْ , فَلَمَّا فَتَحَ عَلَوْنَا السَّمَاءَ الدُّنْيَا ، فَإِذَا رَجُلٌ قَاعِدٌ عَلَى يَمِينِهِ أَسْوِدَةٌ , وَعَلَى يَسَارِهِ أَسْوِدَةٌ ، إِذَا نَظَرَ قِبَلَ يَمِينِهِ ضَحِكَ ، وَإِذَا نَظَرَ قِبَلَ يَسَارِهِ بَكَى ، فَقَالَ : مَرْحَباً بِالنَّبِىِّ الصَّالِحِ , وَالاِبْنِ الصَّالِحِ , قُلْتُ لِجِبْرِيلَ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا آدَمُ , وَهَذِهِ الأَسْوِدَةُ عَنْ يَمِينِهِ وَشِمَالِهِ نَسَمُ بَنِيهِ ، فَأَهْلُ الْيَمِينِ مِنْهُمْ أَهْلُ الْجَنَّةِ ، وَالأَسْوِدَةُ الَّتِى عَنْ شِمَالِهِ أَهْلُ النَّارِ ، فَإِذَا نَظَرَ عَنْ يَمِينِهِ ضَحِكَ ، وَإِذَا نَظَرَ قِبَلَ شِمَالِهِ بَكَى ، حَتَّى عَرَجَ بِى إِلَى السَّمَاءِ الثَّانِيَةِ , فَقَالَ لِخَازِنِهَا : افْتَحْ , فَقَالَ لَهُ خَازِنُهَا : مِثْلَ مَا قَالَ الأَوَّلُ , فَفَتَحَ , قَالَ أَنَسٌ : فَذَكَرَ أَنَّهُ وَجَدَ فِى السَّمَوَاتِ آدَمَ , وَإِدْرِيسَ , وَمُوسَى , وَعِيسَى , وَإِبْرَاهِيمَ - صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ - وَلَمْ يُثْبِتْ كَيْفَ مَنَازِلُهُمْ ، غَيْرَ أَنَّهُ ذَكَرَ أَنَّهُ وَجَدَ آدَمَ فِى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، وَإِبْرَاهِيمَ فِى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ , قَالَ أَنَسٌ : فَلَمَّا مَرَّ جِبْرِيلُ بِالنَّبِىِّ  بِإِدْرِيسَ , قَالَ : مَرْحَباً بِالنَّبِىِّ الصَّالِحِ , وَالأَخِ الصَّالِحِ , فَقُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا إِدْرِيسُ , ثُمَّ مَرَرْتُ بِمُوسَى , فَقَالَ : مَرْحَباً بِالنَّبِىِّ الصَّالِحِ , وَالأَخِ الصَّالِحِ , قُلْتُ : مَنْ هَذَا , قَالَ : هَذَا مُوسَى , ثُمَّ مَرَرْتُ بِعِيسَى , فَقَالَ : مَرْحَباً بِالأَخِ الصَّالِحِ , وَالنَّبِىِّ الصَّالِحِ , قُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا عِيسَى , ثُمَّ مَرَرْتُ بِإِبْرَاهِيمَ , فَقَالَ : مَرْحَباً بِالنَّبِىِّ الصَّالِحِ , وَالاِبْنِ الصَّالِحِ , قُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا إِبْرَاهِيمُ  , قَالَ ابْنُ شِهَابٍ : فَأَخْبَرَنِى ابْنُ حَزْمٍ , أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ , وَأَبَا حَبَّةَ الأَنْصَارِىَّ , كَانَا يَقُولاَنِ : قَالَ النَّبِىُّ  : ثُمَّ عُرِجَ بِى حَتَّى ظَهَرْتُ لِمُسْتَوًى أَسْمَعُ فِيهِ صَرِيفَ الأَقْلاَمِ . قَالَ ابْنُ حَزْمٍ , وَأَنَسُ بْنُ مَالِكٍ : قَالَ النَّبِىُّ r : فَفَرَضَ اللَّهُ عَلَى أُمَّتِى خَمْسِينَ صَلاَةً ، فَرَجَعْتُ بِذَلِكَ حَتَّى مَرَرْتُ عَلَى مُوسَى , فَقَالَ : مَا فَرَضَ اللَّهُ لَكَ عَلَى أُمَّتِكَ ؟ قُلْتُ فَرَضَ خَمْسِينَ صَلاَةً , قَالَ : فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ ، فَإِنَّ أُمَّتَكَ لاَ تُطِيقُ ذَلِكَ , فَرَاجَعْتُ فَوَضَعَ شَطْرَهَا ، فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى , قُلْتُ وَضَعَ شَطْرَهَا , فَقَالَ : رَاجِعْ رَبَّكَ ، فَإِنَّ أُمَّتَكَ لاَ تُطِيقُ ، فَرَاجَعْتُ فَوَضَعَ شَطْرَهَا ، فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ , فَقَالَ : ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ ، فَإِنَّ أُمَّتَكَ لاَ تُطِيقُ ذَلِكَ ، فَرَاجَعْتُهُ , فَقَالَ : هِىَ خَمْسٌ وَهْىَ خَمْسُونَ ﴿ لاَ يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَىَّ ﴾ فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى , فَقَالَ : رَاجِعْ رَبَّكَ , فَقُلْتُ : اسْتَحْيَيْتُ مِنْ رَبِّى , ثُمَّ انْطَلَقَ بِى حَتَّى انْتَهَى بِى إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى ، وَغَشِيَهَا أَلْوَانٌ لاَ أَدْرِى مَا هِىَ ، ثُمَّ أُدْخِلْتُ الْجَنَّةَ ، فَإِذَا فِيهَا حَبَايِلُ اللُّؤْلُؤِ ، وَإِذَا تُرَابُهَا الْمِسْكُ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : مسلم.
* * *
2- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : , أخبرنا مَالِكٌ , عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ , عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ , عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ , قَالَتْ :
(( فَرَضَ اللَّهُ الصَّلاَةَ حِينَ فَرَضَهَا رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ , فِى الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ ، فَأُقِرَّتْ صَلاَةُ السَّفَرِ ، وَزِيدَ فِى صَلاَةِ الْحَضَرِ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : مالك (الموطأ)) ، وأحمد ، وعبد بن حُميد ، والدارمي ، ومسلم ، وأبو داود ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
* * *
2 - باب وُجُوبِ الصَّلاَةِ فِى الثِّيَابِ
وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : ﴿خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ﴾.
وَمَنْ صَلَّى مُلْتَحِفاً فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ.
وَيُذْكَرُ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ ؛ أَنَّ النَّبِىَّ  قَالَ : يَزُرُّهُ وَلَوْ بِشَوْكَةٍ . فِى إِسْنَادِهِ نَظَرٌ.
وَمَنْ صَلَّى فِى الثَّوْبِ الَّذِى يُجَامِعُ فِيهِ مَا لَمْ يَرَ أَذًى.
وَأَمَرَ النَّبِىُّ  أَنْ لاَ يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ.
3- حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ , عَنْ مُحَمَّدٍ , عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ , قَالَتْ :
(( أُمِرْنَا أَنْ نُخْرِجَ الْحُيَّضَ يَوْمَ الْعِيدَيْنِ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ ، فَيَشْهَدْنَ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَدَعْوَتَهُمْ ، وَيَعْتَزِلُ الْحُيَّضُ عَنْ مُصَلاَّهُنَّ , قَالَتِ امْرَأَةٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِحْدَانَا لَيْسَ لَهَا جِلْبَابٌ ؟ قَالَ : لِتُلْبِسْهَا صَاحِبَتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد ، ومسلم ، وأبو داود ، وابن ماجة ، والترمذي ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
4- وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ , حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ , حَدَّثَتْنَا أُمُّ عَطِيَّةَ ؛ سَمِعْتُ النَّبِىَّ  , بِهَذَا.
* * *
3 - باب عَقْدِ الإِزَارِ عَلَى الْقَفَا فِى الصَّلاَةِ
وَقَالَ أَبُو حَازِمٍ : عَنْ سَهْلٍ ؛ صَلَّوْا مَعَ النَّبِىِّ  عَاقِدِى أُزْرِهِمْ عَلَى عَوَاتِقِهِمْ.
5- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي وَاقِدُ بْنُ مُحَمَّدٍ , عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ , قَالَ :
(( صَلَّى جَابِرٌ فِى إِزَارٍ قَدْ عَقَدَهُ مِنْ قِبَلِ قَفَاهُ ، وَثِيَابُهُ مَوْضُوعَةٌ عَلَى الْمِشْجَبِ , قَالَ لَهُ قَائِلٌ : تُصَلِّى فِى إِزَارٍ وَاحِدٍ ؟ فَقَالَ : إِنَّمَا صَنَعْتُ ذَلِكَ لِيَرَانِى أَحْمَقُ مِثْلُكَ ، وَأَيُّنَا كَانَ لَهُ ثَوْبَانِ عَلَى عَهْدِ النَّبِىِّ.)).

* * *
6- حَدَّثَنَا مُطَرِّفٌ أَبُو مُصْعَبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِى الْمَوَالِى , عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ , قَالَ : رَأَيْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ , وَقَالَ :
(( رَأَيْتُ النَّبِىَّ  يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد.
ــــــــــــ
* * *
4 - باب الصَّلاَةِ فِى الثَّوْبِ الْوَاحِدِ مُلْتَحِفاً بِهِ
قَالَ الزُّهْرِىُّ فِى حَدِيثِهِ الْمُلْتَحِفُ الْمُتَوَشِّحُ : وَهْوَ الْمُخَالِفُ بَيْنَ طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ ، وَهْوَ الاِشْتِمَالُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ , قَالَ : وَقَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ : الْتَحَفَ النَّبِىُّ  بِثَوْبٍ ، وَخَالَفَ بَيْنَ طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ.
7- حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِى سَلَمَةَ ؛
(( أَنَّ النَّبِىَّ  صَلَّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ قَدْ خَالَفَ بَيْنَ طَرَفَيْهِ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : مالك (الموطأ)) , والحميدي ، وأحمد ، ومسلم ، وابن ماجة ، والترمذي ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
* * *
8- حدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِى , عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِى سَلَمَةَ ,
(( أَنَّهُ رَأَى النَّبِىَّ  يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ فِى بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ ، قَدْ أَلْقَى طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ.))(1).
ــــــــــــ
(1) انظر تخريج الحديث السابق.
ــــــــــــ
* * *
9- حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنْ أَبِيهِ , أَنَّ عُمَرَ بْنَ أَبِى سَلَمَةَ , أَخْبَرَهُ قَالَ :
(( رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُشْتَمِلاً بِهِ(1), فِى بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ ، وَاضِعاً طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ.))(2).
ــــــــــــ
(1) (مشتملاً به) المشتمل والمتوشح والمخالف بين طرفيه معناها واحد . قال ابن السكيت : التوشح أن يأخذ طرف الثوب الذي ألقاه على منكبه الأيمن من تحت يده اليسرى . ويأخذ طرفه الذي ألقاه على الأيسر من تحت يده اليمنى . ثم يعقدهما على صدره.
(2) انظر تخريج الحديث رقم (7).

ــــــــــــ
* * *
10- حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِى أُوَيْسٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ , أَنَّ أَبَا مُرَّةَ مَوْلَى أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِى طَالِبٍ , أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ أُمَّ هَانِئٍ بِنْتَ أَبِى طَالِبٍ , تَقُولُ :
(( ذَهَبْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ  عَامَ الْفَتْحِ ، فَوَجَدْتُهُ يَغْتَسِلُ ، وَفَاطِمَةُ ابْنَتُهُ تَسْتُرُهُ , قَالَتْ : فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ , فَقَالَ : مَنْ هَذِهِ ؟ فَقُلْتُ : أَنَا أُمُّ هَانِئٍ بِنْتُ أَبِى طَالِبٍ , فَقَالَ : مَرْحَباً بِأُمِّ هَانِئٍ , فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ غُسْلِهِ ، قَامَ فَصَلَّى ثَمَانِىَ رَكَعَاتٍ ، مُلْتَحِفاً فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ , قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، زَعَمَ ابْنُ أُمِّى أَنَّهُ قَاتِلٌ رَجُلاً قَدْ أَجَرْتُهُ فُلاَنَ بْنَ هُبَيْرَةَ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r : قَدْ أَجَرْنَا مَنْ أَجَرْتِ يَا أُمَّ هَانِئٍ , قَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ : وَذَاكَ ضُحًى.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : مالك (الموطأ)) ، والحُميدي ، وأحمد ، والدارمي ، ومسلم ، وابن ماجة ، والترمذي ، والنسائي.
ــــــــــــ
* * *
11- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : , أخبرنا مَالِكٌ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ؛
(( أَنَّ سَائِلاً سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ  عَنِ الصَّلاَةِ فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r : أَوَلِكُلِّكُمْ ثَوْبَانِ!.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : مالك (الموطأ)) ، والحُميدي ، وأحمد ، ومسلم ، وأبو داود ، وابن ماجة ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
* * *
5 - باب إِذَا صَلَّى فِى الثَّوْبِ الْوَاحِدِ فَلْيَجْعَلْ عَلَى عَاتِقَيْهِ
12- حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ , عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَعْرَجِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , قَالَ : قَالَ النَّبِىُّ r :
(( لاَ يُصَلِّى أَحَدُكُمْ فِى الثَّوْبِ الْوَاحِدِ ، لَيْسَ عَلَى عَاتِقَيْهِ شَىْءٌ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : الحُميدي ، وأحمد ، والدارمي ، ومسلم ، وأبو داود ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
* * *
13- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَيْبَانُ , عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِى كَثِيرٍ , عَنْ عِكْرِمَةَ ، ، قَالَ : سَمِعْتُهُ - أَوْ كُنْتُ سَأَلْتُهُ - ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ , يَقُولُ : أَشْهَدُ أَنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  , يَقُولُ :
(( مَنْ صَلَّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، فَلْيُخَالِفْ بَيْنَ طَرَفَيْهِ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد ، وأبو داود.
ــــــــــــ
* * *
6 - باب إِذَا كَانَ الثَّوْبُ ضَيِّقاً
14- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا فُلَيْحُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْحَارِثِ , قَالَ : سَأَلْنَا جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ عَنِ الصَّلاَةِ فِى الثَّوْبِ الْوَاحِدِ ؟ فَقَالَ :
(( خَرَجْتُ مَعَ النَّبِىِّ  فِى بَعْضِ أَسْفَارِهِ ، فَجِئْتُ لَيْلَةً لِبَعْضِ أَمْرِى ، فَوَجَدْتُهُ يُصَلِّى وَعَلَىَّ ثَوْبٌ وَاحِدٌ ، فَاشْتَمَلْتُ بِهِ وَصَلَّيْتُ إِلَى جَانِبِهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ , قَالَ : مَا السُّرَى يَا جَابِرُ ؟ فَأَخْبَرْتُهُ بِحَاجَتِى ، فَلَمَّا فَرَغْتُ , قَالَ : مَا هَذَا الاِشْتِمَالُ الَّذِى رَأَيْتُ ؟ قُلْتُ : كَانَ ثَوْبٌ , يَعْنِى ضَاقَ , قَالَ : فَإِنْ كَانَ وَاسِعاً فَالْتَحِفْ بِهِ ، وَإِنْ كَانَ ضَيِّقاً فَاتَّزِرْ بِهِ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد , وابن خزيمة.
ــــــــــــ
* * *
15- حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى , عَنْ سُفْيَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو حَازِمٍ , عَنْ سَهْلٍ , قَالَ :
(( كَانَ رِجَالٌ يُصَلُّونَ مَعَ النَّبِىِّ  عَاقِدِى أُزْرِهِمْ عَلَى أَعْنَاقِهِمْ كَهَيْئَةِ الصِّبْيَانِ ، وَقَالَ لِلنِّسَاءِ : لاَ تَرْفَعْنَ رُءُوسَكُنَّ حَتَّى يَسْتَوِىَ الرِّجَالُ جُلُوساً.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد ، ومسلم ، وأبو داود ، والنسائي ، وابن خُزيمة.
ــــــــــــ
* * *
7 - باب الصَّلاَةِ فِى الْجُبَّةِ الشَّأْمِيَّةِ
وَقَالَ الْحَسَنُ : فِى الثِّيَابِ يَنْسُجُهَا الْمَجُوسِىُّ لَمْ يَرَ بِهَا بَأْساً , وَقَالَ مَعْمَرٌ : رَأَيْتُ الزُّهْرِىَّ يَلْبَسُ مِنْ ثِيَابِ الْيَمَنِ مَا صُبِغَ بِالْبَوْلِ . وَصَلَّى عَلِىٌّ فِى ثَوْبٍ غَيْرِ مَقْصُورٍ.
16- حَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ , عَنِ الأَعْمَشِ , عَنْ مُسْلِمٍ , عَنْ مَسْرُوقٍ , عَنْ مُغِيرَةَ بْنِ شُعْبَةَ , قَالَ :
(( كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ  فِى سَفَرٍ , فَقَالَ : يَا مُغِيرَةُ ، خُذِ الإِدَاوَةَ(1) , فَأَخَذْتُهَا فَانْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ  حَتَّى تَوَارَى عَنِّى فَقَضَى حَاجَتَهُ ، وَعَلَيْهِ جُبَّةٌ شَأْمِيَّةٌ ، فَذَهَبَ لِيُخْرِجَ يَدَهُ مِنْ كُمِّهَا فَضَاقَتْ ، فَأَخْرَجَ يَدَهُ مِنْ أَسْفَلِهَا ، فَصَبَبْتُ عَلَيْهِ فَتَوَضَّأَ وُضُوءَهُ لِلصَّلاَةِ ، وَمَسَحَ عَلَى خُفَّيْهِ ، ثُمَّ صَلَّى.))(2).
ــــــــــــ
(1) (الإداوة) هي الركوة والمطهرة والميضأة بمعنى متقارب . وهي إناء الوضوء.
(2) أخرجه : أحمد ، ومسلم ، وابن ماجة ، والنسائي.
ــــــــــــ
* * *
17- حَدَّثَنَا مَطَرُ بْنُ الْفَضْلِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا رَوْحٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ بْنُ إِسْحَاقَ , حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ , يُحَدِّثُ ؛
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  كَانَ يَنْقُلُ مَعَهُمُ الْحِجَارَةَ لِلْكَعْبَةِ وَعَلَيْهِ إِزَارُهُ , فَقَالَ لَهُ الْعَبَّاسُ عَمُّهُ : يَا ابْنَ أَخِى ، لَوْ حَلَلْتَ إِزَارَكَ فَجَعَلْتَ عَلَى مَنْكِبَيْكَ دُونَ الْحِجَارَةِ , قَالَ : فَحَلَّهُ فَجَعَلَهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ ، فَسَقَطَ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ ، فَمَا رُئِىَ بَعْدَ ذَلِكَ عُرْيَاناً .))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد , ومسلم.
ــــــــــــ
* * *
18- حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ , عَنْ أَيُّوبَ , عَنْ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , قَالَ :
(( قَامَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ  فَسَأَلَهُ عَنِ الصَّلاَةِ فِى الثَّوْبِ الْوَاحِدِ , فَقَالَ : أَوَكُلُّكُمْ يَجِدُ ثَوْبَيْنِ؟!.))(1).
ثُمَّ سَأَلَ رَجُلٌ عُمَرَ , فَقَالَ : إِذَا وَسَّعَ اللَّهُ فَأَوْسِعُوا ، جَمَعَ رَجُلٌ عَلَيْهِ ثِيَابَهُ ، صَلَّى رَجُلٌ فِى إِزَارٍ وَرِدَاءٍ ، فِى إِزَارٍ وَقَمِيصٍ ، فِى إِزَارٍ وَقَبَاءٍ ، فِى سَرَاوِيلَ وَرِدَاءٍ ، فِى سَرَاوِيلَ وَقَمِيصٍ ، فِى سَرَاوِيلَ وَقَبَاءٍ ، فِى تُبَّانٍ وَقَبَاءٍ ، فِى تُبَّانٍ وَقَمِيصٍ - قَالَ : وَأَحْسِبُهُ قَالَ :- فِى تُبَّانٍ وَرِدَاءٍ.
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد ، والدارمي ، ومسلم.
ــــــــــــ
* * *
19- حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ عَلِىٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِى ذِئْبٍ , عَنِ الزُّهْرِىِّ , عَنْ سَالِمٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ :
(( سَأَلَ رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ  , فَقَالَ : مَا يَلْبَسُ الْمُحْرِمُ ؟ فَقَالَ : لاَ يَلْبَسُ الْقَمِيصَ , وَلاَ السَّرَاوِيلَ , وَلاَ الْبُرْنُسَ , وَلاَ ثَوْباً مَسَّهُ الزَّعْفَرَانُ , وَلاَ وَرْسٌ ، فَمَنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسِ الْخُفَّيْنِ , وَلْيَقْطَعْهُمَا حَتَّى يَكُونَا أَسْفَلَ مِنَ الْكَعْبَيْنِ.)).
وَعَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ , عَنِ النَّبِىِّ  , مِثْلَهُ.
* * *
10 - باب مَا يَسْتُرُ مِنَ الْعَوْرَةِ.
20- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا لَيْثٌ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ , عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ , أَنَّهُ قَالَ :
(( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ  عَنِ اشْتِمَالِ الصَّمَّاءِ , وَأَنْ يَحْتَبِىَ الرَّجُلُ فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، لَيْسَ عَلَى فَرْجِهِ مِنْهُ شَىْءٌ.)).
* * *
21- - حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ , عَنِ الأَعْرَجِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , قَالَ :
(( نَهَى النَّبِىُّ  عَنْ بَيْعَتَيْنِ , عَنِ اللِّمَاسِ وَالنِّبَاذِ ، وَأَنْ يَشْتَمِلَ الصَّمَّاءَ ، وَأَنْ يَحْتَبِىَ الرَّجُلُ فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ.)).
* * *
22- حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَخِى ابْنِ شِهَابٍ , عَنْ عَمِّهِ , قَالَ : أَخْبَرَنِى حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ , أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ :
(( بَعَثَنِى أَبُو بَكْرٍ فِى تِلْكَ الْحَجَّةِ فِى مُؤَذِّنِينَ يَوْمَ النَّحْرِ نُؤَذِّنُ بِمِنًى ، أَنْ لاَ يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ، وَلاَ يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ . قَالَ حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ : ثُمَّ أَرْدَفَ رَسُولُ اللَّهِ  عَلِيًّا ، فَأَمَرَهُ أَنْ يُؤَذِّنَ بِبَرَاءَةَ , قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : فَأَذَّنَ مَعَنَا عَلِىٌّ فِى أَهْلِ مِنًى يَوْمَ النَّحْرِ , لاَ يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ، وَلاَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ.)).
* * *
23- حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِى الْمَوَالِى , عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ , قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ وَهُوَ يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ مُلْتَحِفاً بِهِ وَرِدَاؤُهُ مَوْضُوعٌ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ , قُلْنَا : يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ تُصَلِّى وَرِدَاؤُكَ مَوْضُوعٌ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، أَحْبَبْتُ أَنْ يَرَانِى الْجُهَّالُ مِثْلُكُمْ ؛
(( رَأَيْتُ النَّبِىَّ  يُصَلِّى هَكَذَا.)).
* * *
12 - باب مَا يُذْكَرُ فِى الْفَخِذِ
وَيُرْوَى ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَجَرْهَدٍ وَمُحَمَّدِ بْنِ جَحْشٍ , عَنِ النَّبِىِّ r : الْفَخِذُ عَوْرَةٌ . وَقَالَ أَنَسٌ : حَسَرَ النَّبِىُّ  عَنْ فَخِذِهِ . وَحَدِيثُ أَنَسٍ أَسْنَدُ ، وَحَدِيثُ جَرْهَدٍ أَحْوَطُ حَتَّى يُخْرَجَ مِنِ اخْتِلاَفِهِمْ . وَقَالَ أَبُو مُوسَى : غَطَّى النَّبِىُّ  رُكْبَتَيْهِ حِينَ دَخَلَ عُثْمَانُ . وَقَالَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ ، أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ  وَفَخِذُهُ عَلَى فَخِذِى , فَثَقُلَتْ عَلَىَّ حَتَّى خِفْتُ أَنْ تُرَضَّ فَخِذِى.
24- حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ابْنُ عُلَيَّةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ , عَنْ أَنَسٍ ؛
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  غَزَا خَيْبَرَ ، فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلاَةَ الْغَدَاةِ بِغَلَسٍ ، فَرَكِبَ نَبِىُّ اللَّهِ  وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ ، وَأَنَا رَدِيفُ أَبِى طَلْحَةَ ، فَأَجْرَى نَبِىُّ اللَّهِ  فِى زُقَاقِ خَيْبَرَ ، وَإِنَّ رُكْبَتِى لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِىِّ اللَّهِ  ، ثُمَّ حَسَرَ الإِزَارَ عَنْ فَخِذِهِ حَتَّى إِنِّى أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ فَخِذِ نَبِىِّ اللَّهِ  ، فَلَمَّا دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ : اللَّهُ أَكْبَرُ ، خَرِبَتْ خَيْبَرُ ، إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ. قَالَهَا ثَلاَثاً. قَالَ وَخَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ فَقَالُوا مُحَمَّدٌ - قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا - وَالْخَمِيسُ. يَعْنِى الْجَيْشَ ، قَالَ فَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً ، فَجُمِعَ السَّبْىُ ، فَجَاءَ دِحْيَةُ فَقَالَ يَا نَبِىَّ اللَّهِ ، أَعْطِنِى جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ. قَالَ : اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً. فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ ، فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ  فَقَالَ يَا نَبِىَّ اللَّهِ ، أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ سَيِّدَةَ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ ، لاَ تَصْلُحُ إِلاَّ لَكَ. قَالَ : ادْعُوهُ بِهَا. فَجَاءَ بِهَا ، فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِىُّ  قَالَ : خُذْ جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ غَيْرَهَا. قَالَ فَأَعْتَقَهَا النَّبِىُّ  وَتَزَوَّجَهَا. فَقَالَ لَهَ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ ، مَا أَصْدَقَهَا قَالَ نَفْسَهَا ، أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا ، حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنَ اللَّيْلِ ، فَأَصْبَحَ النَّبِىُّ  عَرُوساً فَقَالَ : مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَىْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ. وَبَسَطَ نِطَعاً ، فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِىءُ بِالتَّمْرِ ، وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِىءُ بِالسَّمْنِ - قَالَ وَأَحْسِبُهُ قَدْ ذَكَرَ السَّوِيقَ - قَالَ فَحَاسُوا حَيْساً ، فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ .)).
* * *
13 - باب فِى كَمْ تُصَلِّى الْمَرْأَةُ فِى الثِّيَابِ.
وَقَالَ عِكْرِمَةُ : لَوْ وَارَتْ جَسَدَهَا فِى ثَوْبٍ لأَجَزْتُهُ.
25- حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ ، قَالَ : , أخبرنا شُعَيْبٌ , عَنِ الزُّهْرِىِّ , قَالَ : أَخْبَرَنِى عُرْوَةُ , أَنَّ عَائِشَةَ , قَالَتْ :
(( لَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ  يُصَلِّى الْفَجْرَ ، فَيَشْهَدُ مَعَهُ نِسَاءٌ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ مُتَلَفِّعَاتٍ فِى مُرُوطِهِنَّ , ثُمَّ يَرْجِعْنَ إِلَى بُيُوتِهِنَّ مَا يَعْرِفُهُنَّ أَحَدٌ.)).
* * *
14 - باب إِذَا صَلَّى فِى ثَوْبٍ لَهُ أَعْلاَمٌ وَنَظَرَ إِلَى عَلَمِهَا.
26- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ شِهَابٍ , عَنْ عُرْوَةَ , عَنْ عَائِشَةَ ؛
(( أَنَّ النَّبِىَّ  صَلَّى فِى خَمِيصَةٍ لَهَا أَعْلاَمٌ ، فَنَظَرَ إِلَى أَعْلاَمِهَا نَظْرَةً ، فَلَمَّا انْصَرَفَ , قَالَ : اذْهَبُوا بِخَمِيصَتِى هَذِهِ إِلَى أَبِى جَهْمٍ وَائْتُونِى بِأَنْبِجَانِيَّةِ أَبِى جَهْمٍ ، فَإِنَّهَا أَلْهَتْنِى آنِفاً عَنْ صَلاَتِى .)).
وَقَالَ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ : عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَائِشَةَ , قَالَ النَّبِىُّ r : كُنْتُ أَنْظُرُ إِلَى عَلَمِهَا وَأَنَا فِى الصَّلاَةِ فَأَخَافُ أَنْ تَفْتِنَنِى.
* * *
27- حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ , عَنْ أَنَسٍ ؛
(( كَانَ قِرَامٌ لِعَائِشَةَ سَتَرَتْ بِهِ جَانِبَ بَيْتِهَا , فَقَالَ النَّبِىُّ r : أَمِيطِى عَنَّا قِرَامَكِ هَذَا ، فَإِنَّهُ لاَ تَزَالُ تَصَاوِيرُهُ تَعْرِضُ فِى صَلاَتِى.)).
* * *
28- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا اللَّيْثُ , عَنْ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي الْخَيْرِ , عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ , قَالَ :
(( أُهْدِىَ إِلَى النَّبِىِّ  فَرُّوجُ حَرِيرٍ ، فَلَبِسَهُ فَصَلَّى فِيهِ ، ثُمَّ انْصَرَفَ فَنَزَعَهُ نَزْعاً شَدِيداً كَالْكَارِهِ لَهُ , وَقَالَ : لاَ يَنْبَغِى هَذَا لِلْمُتَّقِينَ.)).
* * *
29- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَرْعَرَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عُمَرُ بْنُ أَبِى زَائِدَةَ , عَنْ عَوْنِ بْنِ أَبِى جُحَيْفَةَ ، عَنْ أَبِيهِ , قَالَ :
(( رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ  فِى قُبَّةٍ حَمْرَاءَ مِنْ أَدَمٍ ، وَرَأَيْتُ بِلاَلاً أَخَذَ وَضُوءَ رَسُولِ اللَّهِ  , وَرَأَيْتُ النَّاسَ يَبْتَدِرُونَ ذَاكَ الْوَضُوءَ ، فَمَنْ أَصَابَ مِنْهُ شَيْئاً تَمَسَّحَ بِهِ ، وَمَنْ لَمْ يُصِبْ مِنْهُ شَيْئاً أَخَذَ مِنْ بَلَلِ يَدِ صَاحِبِهِ ، ثُمَّ رَأَيْتُ بِلاَلاً أَخَذَ عَنَزَةً فَرَكَزَهَا ، وَخَرَجَ النَّبِىُّ  فِى حُلَّةٍ حَمْرَاءَ مُشَمِّرًا ، صَلَّى إِلَى الْعَنَزَةِ بِالنَّاسِ رَكْعَتَيْنِ ، وَرَأَيْتُ النَّاسَ وَالدَّوَابَّ يَمُرُّونَ مِنْ بَيْنِ يَدَىِ الْعَنَزَةِ.)).
* * *
18 - باب الصَّلاَةِ فِى السُّطُوحِ وَالْمِنْبَرِ وَالْخَشَبِ.
قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : وَلَمْ يَرَ الْحَسَنُ بَأْساً أَنْ يُصَلَّى عَلَى الْجَمْدِ وَالْقَنَاطِرِ ، وَإِنْ جَرَى تَحْتَهَا بَوْلٌ أَوْ فَوْقَهَا أَوْ أَمَامَهَا ، إِذَا كَانَ بَيْنَهُمَا سُتْرَةٌ . وَصَلَّى أَبُو هُرَيْرَةَ عَلَى ظَهْرِ الْمَسْجِدِ بِصَلاَةِ الإِمَامِ . وَصَلَّى ابْنُ عُمَرَ عَلَى الثَّلْجِ.
30- حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو حَازِمٍ , قَالَ : سَأَلُوا سَهْلَ بْنَ سَعْدٍ مِنْ أَىِّ شَىْءٍ الْمِنْبَرُ ؟ فَقَالَ :
(( مَا بَقِىَ بِالنَّاسِ أَعْلَمُ مِنِّى , هُوَ مِنْ أَثْلِ الْغَابَةِ ، عَمِلَهُ فُلاَنٌ مَوْلَى فُلاَنَةَ لِرَسُولِ اللَّهِ  ، وَقَامَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ  حِينَ عُمِلَ ، وَوُضِعَ ، فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ كَبَّرَ وَقَامَ النَّاسُ خَلْفَهُ ، فَقَرَأَ وَرَكَعَ وَرَكَعَ النَّاسُ خَلْفَهُ ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ ، ثُمَّ رَجَعَ الْقَهْقَرَى ، فَسَجَدَ عَلَى الأَرْضِ ، ثُمَّ عَادَ إِلَى الْمِنْبَرِ ، ثُمَّ قَرَأَ ثُمَّ رَكَعَ ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ ، ثُمَّ رَجَعَ الْقَهْقَرَى حَتَّى سَجَدَ بِالأَرْضِ ، فَهَذَا شَأْنُهُ.)).
قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : قَالَ عَلِىُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ : سَأَلَنِى أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ - رَحِمَهُ اللَّهُ - عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ ، قَالَ : فَإِنَّمَا أَرَدْتُ أَنَّ النَّبِىَّ  كَانَ أَعْلَى مِنَ النَّاسِ ، فَلاَ بَأْسَ أَنْ يَكُونَ الإِمَامُ أَعْلَى مِنَ النَّاسِ بِهَذَا الْحَدِيثِ . قَالَ : فَقُلْتُ : إِنَّ سُفْيَانَ بْنَ عُيَيْنَةَ كَانَ يُسْأَلُ عَنْ هَذَا كَثِيراً فَلَمْ تَسْمَعْهُ مِنْهُ , قَالَ : لاَ.
* * *
31- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : , أخبرنا حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ , عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ؛
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  سَقَطَ عَنْ فَرَسِهِ ، فَجُحِشَتْ سَاقُهُ أَوْ كَتِفُهُ ، وَآلَى مِنْ نِسَائِهِ شَهْراً ، فَجَلَسَ فِى مَشْرُبَةٍ لَهُ ، دَرَجَتُهَا مِنْ جُذُوعٍ ، فَأَتَاهُ أَصْحَابُهُ يَعُودُونَهُ ، فَصَلَّى بِهِمْ جَالِساً ، وَهُمْ قِيَامٌ فَلَمَّا سَلَّمَ , قَالَ : إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا ، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا ، وَإِنْ صَلَّى قَائِماً فَصَلُّوا قِيَاماً . وَنَزَلَ لِتِسْعٍ وَعِشْرِينَ , فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ آلَيْتَ شَهْراً ! فَقَالَ : إِنَّ الشَّهْرَ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ.))(1).
ــــــــــــ
(1) أخرجه : أحمد.
ــــــــــــ
avatar
السيد السيد على
Admin

عدد المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

http://elsha3er-saied.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى